25/06/2017
هروب الحمامة ..
24/02/2017 09:46
عمار محاميد

 
أيها الصامت بلا وطن ...
هل اسمك بطاقة عبور ...؟
أم غيابك وطن ...
وأنا الهجرة بين رد مفعم السرور
أيها الغائب لصوت النورس ..
أخذتك من غابات تجور ...
خلف مخيلتي أنت..بين ظلالها.. 
بين غيماتها ...مطر وبحور ..
أيها الصامت على عتبة التنهيد ...
إليك رسالة بلا عنوان يفور ..
كتنور خامد ...صامد .. هاتف ...
متصل الأحشاء بالهوى مبتور ...
إليك صرخة تعاند هواها ...
ومني أغنية الفرح نحور ..
ما تبقى خذه بجعبتك ..
كرداء لملم طفولة الزهور
رحماك من عنترة الموقف
كفحولة الموج بتحدي الصخور
تدرج من علي وترنم لي
أهازيج موت حالفها الغرور
أيها النازح من قلبك ترجل
ما النوايا إلا هباء الحرور
لا ترحلن من حنجرتي صوتًا
ولا تنفي الحقائب بالحبور 
ما ذهب مني غير وجعي 
وهل الآلام لي غير العبور 
 

الاسم
عنوان
الرسالة
ارسل
1
قصيده متالقه تجمع بين السواد والبياض وكلام كل فسل لا يجمعه الا السهل فلا بد من شكره
عدنان الحردن | 23/06/2017
Powered & Designed by