X
X
| 13/12/2017
أخبار سريعة 13/12/2017
استطلاع رأي رأيك يهمنا..
ما رأيك بالزوجة التي تزوج زوجها من امراة اخرى؟؟
معلومات عن فيديو البستان المثير للجدل... وآراء متباينة حول الموضوع
13/10/2017 11:35

بعد التحري عن الفيديو ومكان تصويره تبين انه في احد صفوف البساتين في مدينة الطيبة حيث جاء في بيان من لجنة الأهالي للبستان الذي فيه قامت معلمة بتعليم الأطفال عن تكون الجنين - تخصيب البويضة-

"نحن نؤيد المعلمة وندعمها ولن نسمح التشهير بها" 

نحن أولياء امور البستان الذي تم نشر الفيديو الخاص بالبستان والتشهير بالمربية ،نحن كأهل على درايه كافية بماهية المواضيع التي تطرح بالبستان ونوافق عليها ونؤيدها ونحترمها ،،،ونعد بان نتخذ اجراءات قانونية ضد من سيقوم بنشر صور اطفالنا دون اخذ موافقتنا،،وحسبنا الله ونعم الوكيل بكل من قام بالتشهير دون وجه حق ،،،باحترام اولياء امور البستان"

آراء متباينة حول المقطع:

الشيخ يوسف تتر:
الحقيقة لست مع من يهاجم ويشّهر وقد دعوت لحسن الظن والنصيحة مع بيان الخطأ ..
ولكن للأسف مجتمعنا لا يفرّق بين النصيحة وبين النقّد الهدام، فبدلًا من أن يعترفوا بالخطأ في الأسلوب مع إعذار المعلم/ة وبالذات بعدما تكلمّ أناس تربويون مختصّون، إلّا أننا تعودنا على "ردّة الفعل" السلبية بعيدًا عن الإنصاف والإعتراف .. 
فخرجوا ببيان تهديد وتأييد "ودراية كافية" بالمواضيع التي تطرح لأبنائهم في صف البستان!! 


إذا شرح عملية(( الإخصاب)) لطلاب صف البستان الغير مكلفين وبالغين أصبحت من الأمور التوعوية من باب ( خاطبوهم على قدر عقولهم) !!

 

المحامي فؤاد سلطاني رئيس اتحاد أولياء أمور الطلاب القطري سابقا:

"حسب رأيي المعلمة هنا تطرقت لموضوع هام الذي يتعلق بكيفية تكوين الجنين بطريقة عصرية إبداعية . نحن في مجتمعنا العربي ينقص أطفالنا التربية الجنسية، والمعلمة هنا ارادت ان توصل الموضوع للأطفال بصورة مبسطة، وهذا أمر طبيعي ان يعلم الأطفال عن هذا الموضوع، لا سيما ان هنالك اطفال كثيرون يسألون أمهاتهم وابائهم "كيف خلقنا ومن أين جئنا ؟" ولا عيب ولا حرج بان نعطيهم الإجابة الصحيحة بطرق التي يمكن ان يستوعبوها بما يناسب سنهم.

لا يجب أن نضع رؤوسنا بالرمل، فأولادنا اليوم تصلهم المعلومات بوسائل عدة وعادة تصلهم بصورة خاطئة ومن المفضل أن نكون نحن من يعطيهم هذه المعلومات بالطريقة الصحيحة وهكذا نجنبهم الوقوع بالغلط".

مدير مدرسة (الاسم محفوظ):

شدّد على أنه " يجب على من يمرر هذه المواد أن يكون مختصًا وبمقدوره الاجابة بمهنية وتفهّم على تساؤلات التلاميذ بمثل هذه الفئة العمرية".

الناشط ربيع ملحم:

شاهدت مقطعا  لفعالية اطفال يمثلون بها عملية الإخصاب بين البيوضة والحيوانات منوية ..
اولا لا اعرف أي منهاج دراسي او منظومة تربوية في بلادنا او خارجها تُدرس هذه الأعمار الصغيره هذه المواد العلمية التي سبقت اعمارا اكبر منها في مرحلة الاعدادية والثانويه .


بدلا من تدريسها الارقام والحروف..


رأيي ، ضد هذه الفعالية وضد زحف الاطفال كأنهم حيوانات منوية والاسرع فحولة هو من يستطيع اخصاب البيوضة .
اعتقد انه سابق لاوانه ولجيلهم فتح مسامعهم وعقولهم على هذه المسميات..

لاضافة تعقيبك الرجاء تعبئة البيانات


من نحن | اتصل بنا | للاعلان في الموقع | شروط الاستخدام




جميع الحقوق محفوظة لموقع المنار © 2017